أسئلة متكررة

إليكم بعضًا من أكثر الأسئلة تكرارًا التي يتم طرحها على خبراء الفطيم هوندا من قبل مالكي هوندا. تم إعطاء إجابات وافية عنها لمساعدة السائقين في المحافظة على أداء سياراتهم في أعلى مستوى.

أي نوع من الوقود يجب أن أستخدمه في سيارتي؟

بالنسبة للسيارات المصنوعة قبل عام 1992 يجب فقط استخدام وقود يحتوي على الرصاص وبنسبة أوكتان 92، أما سيارات هوندا المنتجة منذ عام 1992 فيمكن تشغيلها بكل من الوقود المحتوي على الرصاص والخالي من الرصاص مع درجة أوكتان لا تقل عن 95، وننصح السائقين باستخدام الوقود الخالي من الرصاص كلما كان ذلك ممكنًا لأن ذلك أفضل للبيئة.

ماهي العوامل التي تؤثر على استهلاك الوقود؟

هناك عدة عوامل مؤثرة على استهلاك الوقود، ومن خلال التعرف عليها يمكن للسائقين توفير الوقود والمال.

-عادات القيادة: مثل تسريع المحرك بشكل سريع، القيادة بسرعات عالية، والانعطاف بشكل حاد، واستخدام المكابح بشكل كبير، كل ذلك يزيد من استهلاك الوقود. يمكن للسائقين بكل بساطة الحد بشكل كبير من استهلاك الوقود من خلال القيادة ضمن حدود السرعات المسموحة على الطرقات، والقيادة بهدوء وسلاسة.

-إبقاء المحرك دائرًا: وذلك عند توقف السيارة سواء في حركة المرور المزدحمة أو في المواقف وعند الانتظار بينما المحرك في حالة التشغيل. ننصح بإطفاء المحرك عندما يكون ذلك آمنًا، مثل الوقوف التام في المواقف، أو عند انتظار ركاب.

-حمولة السيارة: السيارة الثقيلة الوزن تستهلك وقودًا أكثر، وبناء على ذلك يمكن للسائقين تحسين عملية الاقتصاد في استهلاك الوقود من خلال إزالة أي مواد أو أغراض غير ضرورية من صندوق الأمتعة.

-حالة المحرك: إذا لم تتم العناية بالمحرك بشكل صحيح فلن يقوم يوظيفته كما يجب. مع القيام بالصيانة الدورية المنتظمة على يد فنيي الفطيم هوندا المؤهلين، يمكنكم توقع بقاء الوقود في خزان القود لمدة أطول.

-ظروف الحركة المرورية: التوقف والسير المتكرر في حركة المرور المكتظة تبقي ناقل الحركة في تعشيق السرعة المنخفضة وهي طريقة غير فعالة للقيادة، ويمكن تجنب ذلك باختيار الطرقات غير المزدحمة مما يساعد على التوفير في استهلاك الوقود.

-الإطارات غير المنفوخة جيدًا: عندما يكون ضغط الهواء في الإطارات منخفضًا، يزيد ذلك من احتكاكها ومن عامل المقاومة على سطح الطريق الأمر الذي يزيد من العبء على المحرك. ضغط الإطارات الصحيح لا يحسّن من استهلاك الوقود فحسب، بل يطيل من عمر الإطارات.

كيف يمكنني العناية بنظام تكييف الهواء في سيارتي؟

عند إيقاف المحرك، يقوم المبخّر "الثلاجة" (الجهاز الذي يمر من خلاله سائل التبريد لتبريد الهواء) بعملية تكثيف مما يؤدي إلى تضرر القطعة والتسبب بالتسرب. لزيادة عمر المبخّر التشغيلي، يجب على السائقين إطفاء المكيّف قبل حوالي خمس دقائق من الوصول للوجهة المقصودة، الأمر الذي يؤدي إلى رفع درجة حرارة المبخّر وبالتالي منع التكثيف، والتقليل من فرص التآكل.

طريقة أخرى بسيطة يمكن للسائقين القيام بها للعناية بنظام التكييف، وهي فحص شبكة المبرّد بشكل منتظم للتأكد من عدم وجود أوراق أشجار، أو حشرات، أو أي أوساخ وعوائق أخرى تسد الشبكة. تتسبب هذه العوالق بتقليل تدفق الهواء عبر الشبكة وتقليل كفاءة التبريد. يمكن غسل الشبكة بلطف بخرطوم مياه لإزالة هذه الأوساخ دون التسبب بأي أضرار.

خلال فصل الشتاء (عندما يستخدم المكيف بشكل أقل) ننصح بتشغيل نظام التكييف لمدة عشر دقائق على الأقل في الأسبوع عند القيادة بسرعة ثابتة. تؤدي هذه الطريقة إلى دوران زيت التشحيم في نظام التبريد وذلك ضروري للمحافظة على تشغيل وحدة التبريد بسلاسة.

إذا كان نظام التكييف لا يعمل بكفاءة، ننصحك بأخذ السيارة فورًا إلى مركز الصيانة للفحص. إذا كان السبب هو تسرب غاز التبريد، فذلك يعني فقدان زيت الضاغط أيضًا ويجب إعادة ملء كلا السائلين. يجب إصلاح التسرّب قبل تعبئة النظام بشكل كامل وذلك يجب أن يتم فقط على يد فني مدرّب وعلى درجة عالية من الخبرة والتأهيل.

لماذا يعتبر ضبط حيز الصمامات في المحرك ضروريًا وكم مرة يجب أن يتم ذلك؟

تلعب حركة صمامات المحرك دورًا كبيرًا في كفاءة السيارة. يشير حيز الصمام إلى المسافة بين جذع الصمام والذراع المتأرجحة، حيث تقوم المكونات بالتمدد عند ارتفاع درجة حرارة المحرك. ومع تآكل القطع ، تتغير مسافة الحيّز مما يقلل من القوة ويؤثر بشكل سلبي على كفاءة التشغيل. لذلك تقوم عملية ضبط الحيّز بتحسين الاقتصاد في استهلاك الوقود، ويجب إجراء هذه العملية كل سنتين أو كل 40,000 كيلومتر.