المشروعات التجارية - هوندا التابعة لمجموعة الفطيم تحقق نجاحاً لافتاً في مستوى مبيعاتها

الشركة تحقق زيادة في المبيعات خلال النصف الأول من العام في دولة الإمارات مقارنةً بنفس الفترة من عامي 2019 و2020

الزيادة المسجلة في الأشهر الستة الأولى تشمل السيارات والمحركات البحرية ومنتجات الطاقة

دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 2 أغسطس2021:أعلنت المشروعات التجارية التابعة لمجموعة الفطيم، الموزّع الحصري لسيارات هوندا في الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن تحقيق زيادةٍ كبيرة بنسبة 75% في مبيعات سيارات هوندا الجديدة خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنةً بالفترة نفسها من عامي 2019 و2020.

وحققت سيارة هوندا سيفيك التي تتميز بأناقتها وقوتها وطابعها الكلاسيكي أفضل نسبة مبيعات في فئة المركبات، تلتها السيارة الرياضية الصغيرة ومتعددة الاستعمالات هوندا إتش أر في، التي تجمع على نحو مثالي بين مزايا التكنولوجيا والاستخدامات المتعددة والنمط الرياضي.

وتواصل مبيعات فئة الدراجات النارية تحسنها على أساس سنوي بنسبة تتجاوز الثلث مقارنةً بنفس الفترة من عامي 2019 و2020، حيث يتصدر طرازا يونيكورن وسي آر إف قائمة مبيعات هذه الفئة. ويتميز طراز يونيكورن بمظهر رياضي أنيق مع محرك قوي رباعي الطور بسعة 160 سم مكعب يتم تبريده بالهواء للحصول على الأداء الأمثل، ولوحة عدادات رقمية ذكية مع شاشة إل سي دي، بالإضافة إلى فرامل قرصية أمامية مقاس 240 ملم تمنح السائق القدرة على التحكم بالمكابح بسهولة. بينما تحافظ دراجة سي آر إف على شعبيتها في أوساط عشاق سباقات السرعة والتجارب الحماسية.

من جهة أخرى، شهدت كلٌّ من المحركات البحرية ومنتجات الطاقة من هوندا زيادة ملحوظة في معدلات البيع، حيث ازدادت مبيعات منتجات الطاقة بنسبة الثلث ومبيعات المحركات البحرية بنسبة 100% مقارنةً بعام 2020 وبنسبة 110% مقارنةً بعام 2019. ويعكس المحرك البحري BF150 الذي يتصدر قائمة المبيعات، المكانة المرموقة لهوندا كشركة رائدة في قطاع تكنولوجيا المحركات مع مجموعة متنوعة من المحركات البحرية التي تتميز بالقوة والكفاءة والموثوقية.

وفي فئة منتجات الطاقة، يبرز المولد GX160H2 الذي لاقى إقبالاً لافتاً لدى العملاء، لما يتميز به قوةٍ كبيرة وأداءٍ عالٍ، بالإضافة إلى ما يوفره من مستويات منخفضة من الضجيج والاهتزاز والانبعاثات.

وبالتزامن مع إطلاق برنامج هوندا للسيارات المعتمدة الذي يلبي تطلعات العملاء ويساعدهم على امتلاك سيارات هوندا بأسعار معقولة، شهدت مبيعات السيارات المستعملة زيادةً كبيرة بنسبة 90% مقارنةً بعام 2020. ويمنح البرنامج الفرصة لعشاق العلامة لشراء سيارات هوندا المستعملة والاستفادة من ضمان العلامة وخدماتها المميزة التي تقدمهما لعملائها من مشتري السيارات الجديدة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال ريت ماكسويل، المدير العام لعلامة هوندا في الإمارات لدى المشروعات التجارية: "تساهم الزيادة الكبيرة في مبيعات سيارات هوندا، والتي بلغت 77%، في تعافي القطاع بشكلٍ كبير خلال النصف الأول من عام 2021. فبعد عام مليء بالتحديات غير المسبوقة، سعينا إلى تحقيق مبيعات قريبة من مستويات عام 2019، لكن تمكّنا من تجاوز هذه النسبة في جميع القطاعات تقريباً. وتعكس الزيادة في مبيعات السيارات، الجديدة والمستعملة، عودة الثقة إلى قطاع الأعمال في جميع أنحاء الإمارات. وتشهد جميع المجالات في الشركة ازدهاراً ملحوظاً، إذ تضاعفت مبيعات المحركات البحرية منذ عام 2019، كما ازدادت مبيعات الدراجات النارية بنسبة 32% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي بفضل التزامنا بتقديم أعلى مستويات الجودة والأمان والقيمة مقابل المال لعملائنا.

كما يتيح نهج الفطيم المتمحور حول العملاء والسعي الدؤوب لتحقيق الأفضل تقديم خدمة عملاء متميزة وفق أعلى المعايير. ويثبت النجاح المستمر لشركة هوندا، والذي نسعى إلى الحفاظ عليه في النصف الثاني من العام والأعوام المقبلة، تقدير العملاء لما نوفره لهم من تجارب رائدة ومنتجات عالية الجودة وأسعار تنافسية".