بيريز و صعود مزدوج لـ هوندا على منصة التتويج

6 يونيو، باكو: حقق سيرجيو فوزه الأول في عام 2021 كما صعد بيير إلى منصة التتويج لأول مرة، مع فوز الفريقين المدعومين من هوندا باثنين من المراكز الثلاثة الأولى، لكن هذا لا يروي نصف قصة سباق جائزة أذربيجان الكبرى.

بدأ ماكس السباق من المركز الثالث إلى جانب بيير في المركز الرابع، وكان سيرجيو السادس ويوكي السابع بعد أداء قوي في التصفيات من جميع النواحي. في المراحل الأولى، بقي ماكس في المركز الثالث قبل أن يتخطى بسرعة تشارلز لوكلير ويجري وراء لويس هاميلتون، في حين سجّل سيرجيو بداية رائعة مع الصعود إلى المركز الرابع بنهاية اللفة الافتتاحية. بعد لفة واحدة، تمكن ماكس من تجاوز لوكلير، كما تفوق سيرجيو على فيراري مما وضع فريق ريد بول ريسينغ في المركزين الثاني والثالث.

في هذه المرحلة، احتل بيير بقوّة المركز الخامس، في حين خسر يوكي مركزاً واحداً في البداية لكنه تمكن من استعادته بحركة جيدة لتجاوز فرناندو ألونسو، وبعد ذلك صار السائق الأول المدعوم بمحرك من هوندا الذي يقوم بالتوقف بعد أن طلب منه ذلك فريق ألفا تاوري في اللفة التاسعة. فعل بيير نفس الشيء بعد دورتين - مع تحول كِلا السائقَين إلى الإطارات القاسية - قبل أن يتوقف ماكس أيضاً في اللفة 12.

تلك الإستراتيجية جعلت ماكس يتخطى هاميلتون ليأخذ الصدارة، في حين أجرى شيكو أيضاً عدداً من اللفات السريعة في نهاية أول جزء له من السباق قبل أن يتوقف بعد لفة من ماكس. على الرغم من التوقف البطيء قليلاً، استطاع سيرجيو من الظهور أمام هاميلتون، وخاض فريق ريد بول غالبية السباق في المركزين الأولين.

اضطرّت سيارة الأمان إلى الخروج في اللفة 30 بعد ثقب على سرعة عالية في الإطار الخلفي الأيسر لسيارة لانس سترول. وعلى الرغم من احتفاظ ماكس وسيرجيو لموقعيهما في الصدارة عند إعادة الانطلاق، تراجع بيير إلى المركز الخامس خلف سيباستيان فيتيل الذي كان يستخدم إطارات جديدة.

عند دخوله اللفات الخمس الأخيرة، حلت الكارثة على ماكس - الذي كان مرتاحاً في المقدمة - وعانى من ثقب في الإطار الخلفي الأيسر على المسار المؤدي مباشرة إلى محطة التوقف وتحطم بسرعة 200 ميل في الساعة. لحسن الحظ، لم يصب بأذى ولكن بسبب الحطام والقلق بشأن الإطارات بشكل عام، تم رفع العلم الأحمر وتوقف السباق.

تمكن جميع السائقين من تغيير الإطارات وتوجب إجراء اصطفاف جديد لإعادة البدء مع بقاء لفتين من السباق، وأعاد سيرجيو الانطلاق من المركز الأول، وكان بيير الرابع ويوكي السابع. أعاد جميع السائقين الانطلاق على إطارات ناعمة وعلى الرغم من محاولة هاميلتون تجاوز سيرجيو في المنعطف الأول، إلا أن سائق مرسيدس تخطى الزاوية وتمكن سيرجيو من الاقتراب من الداخل لاستعادة الصدارة والمواصلة في تحقيق فوزه الأول لريد بول وهوندا.

مع تراجع هاميلتون، أصبح بيير الآن في المركز الثالث وخاض معركة مثيرة مع لوكلير على المركز الأخير لمنصة التتويج، وتم تجاوزه في نهاية اللفة قبل الأخيرة، لكنه على الفور أعاد استلام زمام الأمور وتجاوز فيراري في المنعطف 1.

كان يوكي السابع في عبور خط النهاية بعد أن خاض بعض منافسات شديدة عند إعادة الانطلاق، ويحقق أفضل نتيجة له حتى الآن كمبتدئ في هذا السباق. فوز سيرجيو هو الـ 81 لنا في الفورمولا 1، أما تحقيق بيير للمركز الثالث فكان أول صعود مزدوج لنا إلى منصة التتويج منذ سباق البحرين العام الماضي. شكّل حصول كل من ريد بول وألفا تاوري على كأس، المرة الأولى التي يكون لدينا فيها فريقان على منصة التتويج منذ ماكس وبيير في البرازيل في عام 2019.

مع هذه النتيجة، عزز فريق ريد بول موقعه في صدارة بطولة المصنّعين متقدماً بـ 26 نقطة، في حين احتل فريق ألفا تاوري المركز الخامس في الترتيب بعد تقدمه على أستون مارتن.

تويوهارو تانابي - المدير الفني، هوندا ريسينغ فورمولا 1

"كالعادة، نتج عن حلبة باكو سباقاً فوضوياً، لكن في النهاية تمكن سيرجيو بيريز، الذي نافس بقوّة في المركز الثاني خلال معظم فترة بعد الظهر، من تحقيق فوزه الثاني على الإطلاق في الفورمولا 1 و أول فوز له مع ريد بول للسباقات وهوندا، بعد الدفاع عن تقدمه في إعادة الانطلاق عقب الراية الحمراء. في الحقيقة، يجب أن يذهب الفوز إلى ماكس فيرشتابين الذي سيطر على السباق إلى أن وقع الحادث، الذي لا يُلام إطلاقاً عليه، وأخرجه قبل ثلاث لفات من نهاية السباق. كذلك، حظي بيير غاسلي بفترة بعد ظهر جيدة، وفاز بالمركز الثالث مع فريق ألفا تاوري هوندا. بالنسبة لنا، يمثل وجود سائقَين على منصة التتويج، واحد من كل فريق، أمراً رائعاً حقاً. أما يوكي تسونودا فـقد قام بعمل جيد بالعودة إلى الوطن مع تحقيق المركز السابع وتسجيل نقاط في منافسة صعبة في منتصف الميدان، مما رفع الفريق إلى المركز الخامس في تصنيف المصنّعين. أداء اليوم ووجود أربع سيارات في الربع الثالث أمس هما ثمرة عمل رائع من السائقين الأربعة كافة من كلا الفريقين. الآن لدينا استراحة قصيرة حتى نستعد خلالها لما سيكون عناوين لثلاثية صعبة، تبدأ مع سباق الجائزة الكبرى الفرنسية. نحن نتطلع إلى ذلك وسنعمل بجد للمحاولة والاستمرار في الفوز."

ماساميتسو موتوهاشي – نائب المدير الفني، هوندا ريسينغ فورمولا 1

"من وجهة نظر هوندا، يمكننا أن نكون اليوم سعداء بأداء فريق ألفا تاوري لأن هذه الحلبة متطلبات خاصة بالنسبة للمحرك. المنعطفات البطيئة النموذجية لحلبة شوارع متبوعة بالمسار المستقيم والطويل جداً يعني أنه يتعين علينا التفكير في أفضل مزيج من ثلاثة عوامل - القوة، القيادة وإدارة الطاقة، وتعد باكو واحدة من أصعب الحلبات من وجهة النظر هذه. تُظهر النتيجة النهائية للسباق أننا أبلينا بلاءً حسناً من حيث إدارة الطاقة وذلك بفضل كل العمل الجاد والخبرة للموظفين في تطوير أداء هوندا ساكورا وتطوير أداء هوندا المملكة المتحدة.

السباق المزعج مثل سباق اليوم هو صعب و يتطلب مهندسين. بالطبع، قمنا بالتخطيط للعديد من السيناريوهات الممكنة، وعملنا مع مهندسي ألفا تاوري قبل عطلة نهاية الأسبوع وكنا مستعدين جيداً واستفاد بيير إلى أقصى حد من فرصة الوصول إلى منصة التتويج مرة أخرى. بصرف النظر عن الخطأ في التصفيات، كان أداء يوكي جيداً أيضاً في نهاية هذا الأسبوع، وقام بعمل مقبول وحصد عدداً من النقاط. كانت المرة الأولى له في باكو وهو يحرز تقدماً في كل مرّة. كان لديه بعض السباقات الصعبة في عطلات نهاية الأسبوع قبل هذا السباق وعمل بجد للتحسين. الآن، يحتل فريق ألفا تاوري هوندا المركز الخامس في بطولة المصنّعين، لكن النتائج متقاربة جداً ولا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه. لدينا شاسيه جيّد، كما أن أداء المحرك الخاص بنا جيد، لذلك إذا استطعنا مواصلة الاستمتاع بعطلات نهاية أسبوع مقبولة للسباقات، فسوف تتبع النتائج ذلك، ونأمل أن نحقق المزيد من الصعود إلى منصة التتويج لفريق ألفا تاوري هوندا."

سيرجيو بيريز، ريد بول ريسينغ هوندا– الأول

"نحن نحب باكو! إنه شعور رائع أن أحقق فوزي الأول مع ريد بول. لقد قام الفريق بعمل مذهل وأود أن أشكر السيد ماتيشيتز Mateschitz على هذه الفرصة العظيمة ومنحي المقعد. أشعر بالأسف الشديد لماكس لأنه استحق النجاح والفوز بأول مركزين للفريق بإمكانه أن يكون ممتعاً للغاية. كان سباق مجنون، كنا في الأساس سريعين من اللفة الأولى وكان لويس خلفي يدفعني، لذلك لم أتمكن من تنفس الصعداء، كان الأمر عالي التحدي، لكننا حافظنا على تركيزنا. كل ما حدث اليوم كان بشكل مثالي باستثناء إعادة الانطلاق في النهاية حيث لم يكن لدي أي تماسك. اعتقدت أنني لا أستطيع أن أخسر هذا السباق قبل دورتين من الراية، لذا اقتحمت في وقت متأخر قدر استطاعتي داخل المنعطف 1 ثم رأيت لويس ينسحب ويذهب مباشرة إلى مسار الخروج. إنه يوضح فقط كيف نكون عند الحد الأقصى، والسرعات التي نقوم بها هائلة وأنا آسف للويس لأنه أمر مؤلم للغاية عندما تقع هذه الأشياء ولكننا جميعاً معرضون للأخطاء. يجب أن نستمتع اليوم، سرعتنا كانت رائعة ولدينا سيارة سباق جيدة جداً. نحن نعمل بجد ونقدم أفضل ما لدينا كل أسبوع، إنه السباق السادس فقط وهناك المزيد من الذي سأقوم به، العلاقة مع ماكس والفريق رائعة ولا يزال هناك طريق طويل لنقطعه في هذه البطولة."

بيير غاسلي، فريق ألفا تاوري هوندا – الثالث

"يا لها من عطلة نهاية أسبوع مذهلة، حيث تصدرت السباق التأهيلي الثالث FP3 ثم المركز الرابع في التصفيات والآن الصعود إلى منصة التتويج اليوم - أنا سعيد جدًا للشباب، لقد كانت نتيجة رائعة! يا لها أيضاً من طريقة للقيام بذلك، كانت آخر لفّتين شديدتي التنافس مع تشارلز وكان عليّ أن أبذل قصارى جهدي للصعود إلى المنصة. السباق بأكمله كان حقاً شديد التنافس، واستطعنا من مواكبة اللاعبين المتقدمين، لكن منذ منتصف السباق كان لدينا مشكلة في المحرك وبدأنا نفقد بعض القوة في المسار المستقيم، لذلك كنت أعلم أن الأمر سيكون صعباً حتى النهاية، لكننا تمكنا من الاحتفاظ بالمركز الرابع. بعد إعادة الانطلاق، اعتقدت أن تشارلز سيتجاوزني على المسار المستقيم لأننا فقدنا الأداء، لكنني رأيت المنصة أمامي وجربت كل شيء، أردت ذلك بشدة. لقد كان سباقاً صعباً ولكنه عادل، تماماً كما نحبه. كانت السيارة مذهلة طوال عطلة نهاية الأسبوع وبدت أنها حقاً جيدة، وكانت نتيجة رائعة فعلاً للفريق بأكمله. يسعدني حقاً أن أكافئهم بمركز على منصة التتويج. بالانتقال إلى فرنسا، نحتاج إلى تحليل الأمور التي سارت بشكل جيد في نهاية هذا الأسبوع ونرى كيف يمكننا استخدام هذه الدروس في السباق التالي. إنه سباق في وطني لذا أريد حقاً أن أبلي بلاءً حسناً ولكن الوقت قد حان للاحتفال - لقد تناولت للتو ريد بول، لكنني أعتقد أنه سيكون أيضاً لدينا شيء آخر الليلة!"

يوكي تسونودا، فريق ألفا تاوري هوندا – السابع

"أنا محبط بعض الشيء من النتيجة النهائية اليوم، لأنني أعتقد أن سرعة السيارة كانت قوية في نهاية هذا الأسبوع. بداية السباق كانت مقبولة بالنسبة لي، وإلى أن رُفعت الراية الحمراء أعتقد أن أدائي كان جيداً حقاً. لسوء الحظ، لقد تراجعت مركزين خلال اللفات الأخيرة، ولست متأكداً من أنني كنت قادراً على فعل أي شيء بشكل مختلف ولكنني سأحلل كل شيء الليلة حتى أتمكن من فهم هذا بشكل أفضل. لا يزال المركز السابع يعني نقاطاً مهمة للفريق. أود أن أهنئ بيير لصعوده إلى منصة التتويج اليوم، الفريق يستحق ذلك حقاً وهذه النتيجة رائعة."

ماكس فيرشتابين، ريد بول ريسينغ هوندا – الثامن عشر

"الانسحاب من صدارة السباق بالقرب من النهاية أمر محبط للغاية. لم أشعر بأي شيء غريب مع السيارة وفجأة انحرف الجزء الخلفي الأيسر واصطدمت بقوة بالحائط. لم يكن مكاناً لطيفاً للاصطدام ولا نعرف السبب الدقيق حتى الآن، أنا متأكد من أنه سيتم التحقيق فيه بشكل كامل. حتى تلك اللحظة كان يوماً رائعاً، بدت السيارة مثالية وكنت مرتاحاً في الصدارة لذلك شعرت أن الفوز بأول مركزين سيكون سهلاً، لكن لا توجد ضمانات في هذه الرياضة. أنا بالطبع أشعر بالإحباط من جانبي لعدم الفوز ولكني كنت سعيداً جداً برؤية شيكو Checo هناك. لقد فعل كل ما كان يريده الفريق اليوم. لقد حظي ببداية رائعة ثم استطعنا كلانا أن نتخطى لويس في محطة التوقف. سمعت أنه اضطر للدفاع في معظم السباق، لذا إذا لم أتمكن من الفوز، فأنا سعيد أنه استطاع ذلك. إنه شاب رائع وزميل رائع في الفريق لذلك كانت رؤيته رائعة وهو يبتسم على منصة التتويج ويحقق فوزه الأول لريد بول. إنه لأمر مخزٍ أن نفقد فرصة جعل الفجوة أكبر مع لويس اليوم في البطولة لأننا نعلم إنه عند عودتنا إلى المسارات العادية، ستكون المرسيدس قوية جداً مرة أخرى، لكنه تبيّن فقط أن أي شيء يمكن أن يحدث والنتيجة لا زالت جيّدة للفريق!"